إطلاق “مرصد جميل” لتعزيز الاستجابة المبكرة لآثار التغيرات المناخية

|
21
سبتمبر
2021
  • سيستغل مرصد جميل التكنولوجيا والبيانات لمعالجة تأثير تغير المناخ على الجوع
  • وتجمع المبادرة، التي تتخذ من نيروبي مقرا لها، شراكة عالمية بين الباحثين والجهات الإنسانية
  • يهدف مرصد جميل، الذي كان يعمل في البداية في كينيا والصومال، إلى بناء شبكة عالمية ومجتمع من الممارسات
  • هذا الإطلاق هو واحد من عدد من المبادرات الرئيسية التي تم إطلاقها للاحتفال بالذكرى السنوية الخامسة والسبعين لتأسيس عائلة جميل للأعمال والأعمال الخيرية

وقد تضافر جهود الوكالات البحثية والإنسانية الرائدة لتسخير البيانات والتكنولوجيا في محاولة لوقف الصدمات المناخية التي تؤدي إلى الجوع في المجتمعات الزراعية الحيوانية الضعيفة.

ويجري إنشاء مرصد جميل للإجراءات المبكرة للأمن الغذائي للمساعدة في التصدي للتهديد المتزايد الذي يتعرض له سكان الأراضي الجافة في العالم بسبب تزايد شدة وتواتر الكوارث المتصلة بالمناخ.

وسيجمع المشروع الجديد خبرات خمسة شركاء - جامعة إدنبره، والمعهد الدولي لبحوث الثروة الحيوانية ، ومنظمة إنقاذ الطفولة، ومختبر عبد اللطيف جميل للعمل من أجل الفقر ، ومجتمع جميل.

وستربط الشراكة بين التكنولوجيا المتطورة ومراقبة البيانات بشأن علامات الإنذار المبكر بالطقس القاسي وتغير المناخ النظامي وبين التطبيقات والتدخلات التي يقودها المجتمع المحلي.

وسيتعاون مرصد جميل مع الوكالات التي تعمل مع المزارعين لتطوير وتطبيق الأدوات الرقمية والتحليلية التي تساعدهم على تشكيل أمنهم الغذائي وتغذيتهم وسبل عيشهم.

ويخطط الباحثون لاستخدام البيانات على مستوى المجتمع المحلي جنبا إلى جنب مع الأقمار الصناعية والطائرات بدون طيار وبيانات الطقس والاستشعار عن بعد لفهم التأثير المحتمل للصدمات المناخية والاستعداد له والتخفيف من حدتها.

يهدف المشروع الأول لمرصد جميل إلى سد الثغرات في الأدلة التي تمنع حاليا اتخاذ إجراءات فعالة قائمة على التنبؤ لحماية الأطفال وسبل عيش أسرهم وتغذيتهم في أجزاء من شرق أفريقيا.

ويهدف المشروع الأول لمرصد جميل إلى سد فجوات الأدلة التي تمنع حاليًا اتخاذ إجراء فعال قائم على التنبؤ المسبق لحماية الأطفال وأسرهم وسبل عيشهم وتغذيتهم في أجزاء من شرق إفريقيا. وفي الوقت الذي يوجه فيه العالم اهتمامه إلى قمة الأمم المتحدة للأنظمة الغذائية الدورة السادسة والعشرين لمؤتمر الأطراف (COP26) في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، يتزايد التركيز إلى الحاجة للاستعداد الكامل لمواجهة أوجه الضعف والصدمات والضغوط الناجمة عن تغير المناخ.

هذا وتواجه الأراضي القاحلة، التي تعد موطنًا لمليارات من البشر وتشكل 40 في المائة من مساحة الأرض، خطر تقلب معدل هطول الأمطار والجفاف وارتفاع درجات الحرارة وتدهور جودة الأراضي، مما يؤدي إلى انعدام الأمن وإشعال الصراعات نتيجة التنافس على الموارد. ويقول الخبراء إنه غالبًا ما يكون قد فات الأوان للاستجابة بفعالية عندما تبلغ هذه الأزمات ذروتها ويصبح الجوع مستفحلًا. ويقتضي هذا التعاون بين الشركاء الخمسة أن يقدم كل شريك رؤى محددة لآلية عمل مرصد جميل. وفي هذا السياق، ستستخدم جامعة إدنبرة خبرتها في الابتكار القائم على البيانات للجمع بين البيانات والمعلومات والمعرفة المحلية للتنبؤ بشكل أفضل بمخاطر المناخ، وتشجيع الإجراءات المنسقة وتوجيه التدخلات. وتقرر أن يتخذ مرصد جميل من المعهد الدولي لبحوث الثروة الحيوانية في شرق إفريقيا مقرًا له، إذ يتعاون المعهد مع مئات الشركاء في جميع أنحاء القارة ويحتضن كذلك مركز مازينجيرا (Mazingira) ومشاريع أخرى تركز على الأمن الغذائي والبحوث البيئية في الأراضي القاحلة. تعمل جمعية إنقاذ الطفل على مواجهة تحديات الجوع وسوء التغذية في بعض من أكثر الأماكن جفافًا في العالم منذ 100عام، وتعتمد في جهودها الإغاثية على ثروة من الخبرة العملية والبرامجية التي تدعم المجتمعات في تعزيز جهود الاستجابة والتأهب والتكيف. وتلتزم جمعية إنقاذ الطفل بتعزيز الإجراءات القائمة على التنبؤ المسبق بأزمات الغذاء باستخدام أدوات مثل التحليل الاقتصادي العائلي بهدف التنبؤ بآثار الصدمات المناخية على الأسر المستضعفة. ويعتبر معمل عبداللطيف جميل لمكافحة الفقر شريكًا في التقييم والمعرفة، وسيربط مرصد جميل بفرق من الباحثين لتقييم مدى نجاعة تدابير المبادرة، كما سيتبادل الأدلة المستمدة من أبحاث التقييم التجريبي الحالية حول تغير المناخ الفعال وبرامج التكيف. فيما تتصدى مؤسسة مجتمع جميل الدولية لمعالجة بعض القضايا والتحديات الأكثر إلحاحًا في العالم، من خلال الإجراءات والحلول القائمة على البحث العلمي والعلوم والبيانات والتكنولوجيا، وهي أيضًا إحدى الجهات الداعمة لمرصد جميل وتقدم خبرتها في إنشاء معاهد تعاونية وبرامج بحثية وبرامج مجتمعية على مدار الـ 75 عامًا الماضية.

وقال آلان دنكان، من الأكاديمية العالمية للزراعة والأمن الغذائي في جامعة أدنبره: "سيقدم مرصد جميل أدوات محددة الأهداف لصنع القرار لأولئك الذين يواجهون أصعب آثار تغير المناخ. ونحن نعلم أنه لا توجد منظمة واحدة لديها القدرة على معالجة التعقيدات التي تواجه مجتمعات الأراضي الجافة. مع الخبرة في الابتكار القائم على البيانات في مجموعة من السياقات، فإن جامعة إدنبره في وضع جيد لقيادة هذه الشراكة من خلال الجمع بين المجتمعات الرعوية والخبراء في البيانات الضخمة ومراقبة الأرض والأمن الغذائي. ويجب أن يعالج عملنا المشاكل الحقيقية التي يواجهها أناس حقيقيون. ويهدف المشروع إلى استكمال مبادرات الأمن الغذائي الأخرى الجارية بالفعل".

وقال حسن بشير، المدير المؤسس لشركة التغذية للبدو المحدودين ومدير وكالة تطوير التأمين الشامل: "إن الأسواق الرعوية في أفريقيا بعيدة ومصنفة ومكلفة للخدمة المستدامة. ويمكن للنماذج المبتكرة التي تستفيد من البيانات والتحليلات أن تساعد على تحسين الكفاءة والحجم والتأثير في جميع أنحاء المناطق الرعوية في أفريقيا".

وقال جورج ريتشاردز، مدير مجتمع جميل: "الأدلة والبيانات هي مفاتيح إطلاق الاستجابات الفعالة لتهديد تغير المناخ على المجتمعات الضعيفة. وسيمكن نهج مرصد جميل من التحول من الاستجابة لأزمة المناخ إلى الترقب والتكيف القائمين على البيانات، مما يساعد على إيجاد حلول أفضل لتحدي انعدام الأمن الغذائي. ويشرفنا أن ندعم إطلاق مركز التميز هذا، وأن نقدم تجربة مجتمع جميل في تطوير وتعبئة الشراكات التي توحد الخبرات العلمية الرائدة عالميا مع العمل المصمم خصيصا لمعالجة هذه القضية الملحة".

وقالت جوان غريس، رئيسة قسم الجوع وسبل العيش في منظمة إنقاذ الطفولة: "في عالم يتأثر بشكل متزايد بتغير المناخ، فإن التنبؤ بتأثير الجفاف والطقس القاسي على الجوع وسوء التغذية والعمل في وقت مبكر لمنع فقدان الأرواح أمر بالغ الأهمية. إن تصحيحه سيكون هائلا بالنسبة لصحة الأطفال لعقود قادمة. ويهدف مرصد جميل إلى المساعدة في ضمان أن يصبح العمل المبكر لمنع الأزمات الغذائية هو القاعدة وليس الاستثناء".

وقال جيمي سميث، المدير العام ل ILRI: "نحن سعداء باستضافة الافتتاح الرسمي لمرصد جميل والمساعدة في افتتاحه. وعلى غرار معهد بحوث التنمية الاقتصادية، فإن مرصد جميل هو مركز مكرس للبحث من أجل التنمية. ولا يمكن أن يكون تركيزها على الأراضي الجافة والنظم الإيكولوجية الهشة في الوقت المناسب. إن الحاجة إلى العمل مع الشعوب الرعوية والمنظمات الأخرى التي تخدمها أمر ضروري إذا أردنا مساعدة المجتمعات الرعوية على الاستعداد للأمن الغذائي والصدمات التغذوية التي يحركها المناخ".

وقال إقبال داليوال، المدير التنفيذي العالمي في J-PAL: "تغير المناخ هو المشكلة الحاسمة في هذا القرن. ويشرفنا الانضمام إلى هذه الشراكة ودعم الاستثمارات في التقييم الدقيق واتخاذ القرارات القائمة على الأدلة للمساعدة في ضمان عدم تخلف الناس في الخطوط الأمامية للآثار المناخية ويعانون من الفقر".

ويمكن الاطلاع على مزيد من المعلومات على الموقع الإلكتروني لمرصد جميل: www.jameelobservatory.org

إعلانات ذات صلة

لا توجد إعلانات ذات صلة