مؤشر جميل لتجارة الأغذية ومخاطر الأمن الغذائي

من المتوقع أن تتسع الفجوة بين العرض والطلب على الغذاء نتيجة التغيرات العالمية الناجمة عن التحولات الاجتماعية والاقتصادية، وسياسة الطاقة والبيئة، والجغرافيا السياسية الإقليمية، والصراعات، وبالطبع تغير المناخ. وعلى الرغم من الحاجة الماسة إلى أنظمة غذائية أكثر أمنًا، إلا أن العالم ما يزال يعاني من فجوات معرفية كبيرة تقف حائلا أمام  فهم كيفية تأثير سيناريوهات المناخ المختلفة على الإنتاجية الزراعية وسلاسل الإمدادات الغذائية العالمية والأمن الغذائي.

مؤشر جميل لتجارة الأغذية ومخاطر الأمن الغذائي شامل يقيم مدى ضعف الأمن الغذائي في البلدان، وهو مصمم لفهم وتحليل الأمن الغذائي بشكل أفضل، وقياس اعتماد البلدان على تجارة الأغذية العالمية والواردات، وتقييم كيفية تأثير التهديدات الإقليمية على القدرة على تداول السلع الغذائية عبر مناطق جغرافية متنوعة. 

أُطلق هذا المشروع البحثي في عام 2022، وستُستخدم نتائجه في رسم توقعات الطلب العالمي على الغذاء، وصياغة آلية التوازن بين العرض والطلب، والوقوف على حجم التجارة بين الدول في ظل سيناريوهات مستقبلية محتملة مختلفة، مع التركيز على قضية تغير المناخ. وسيُساعد هذا العمل كذلك في توجيه صانعي السياسات على مدى السنوات الـ 25 المقبلة، التي يُتوقع أن تشهد تفاقمًا في أزمة المناخ خاصة في ظل النمو المتوقع في عدد سكان العالم.    

ويُعد مؤشر جميل أولى ثمرات تحالف تحويل النظم الغذائية والمناخية (FACT) الذي يقوده معمل عبد اللطيف جميل لأنظمة المياه والغذاء، وهو مشروع مقرر تنفيذه على مراحل بحيث تركز المرحلة الأولى منه على تعزيز التعاون بين الأعضاء الأربعة في التحالف، وهم معمل عبد اللطيف جميل لأنظمة المياه والغذاء في ماساتشوستس للتكنولوجيا، والمعهد الإثيوبي للبحوث الزراعية (EIAR)، والمعهد الدولي لبحوث السياسات الغذائية (IFPRI)، وهو أيضًا جزء من شبكة اتحاد مراكز البحوث الزراعية الدولية (CGIAR)، و كلية مارتن في جامعة أكسفورد؛ بالإضافة إلى جامعة الإمارات العربية المتحدة كشريك خارجي مساعد في أعمال المشروع.

زيارة >

مقطوره

الشركاء

الأخبار